تاريخ "الجمبسوت" في عالم الأزياء

المدونة اخر تعديل:

تعتبر قطعة الجمبسوت عباره عن تصميم أنيق وعملي تأتي قطعة كاملة متصلة مع بعضها البعض ببنطالون طويل، مما يجعله أبسط وأخف وزناً وأكثر مرونة في الارتداء.


تاريخ ظهور قطعة الجمبسوت إلى أن أصبحت من القطع المميزه الكلاسيك: 

بدايةً ظهرت تصميم الجمبسوت في عام ١٩١٩م من قِبل المصمم "ثيات"، كملابس وظيفية للمظليين لقفز الطائرات، كان تصميمها بسيط جدًا، اعتبروه تصميم مميز في ذلك الحقبة الزمنية.



بعد ذلك شقت مصممة الأزياء الإيطالية "إلسا سكياباريلي" طريقًا لقطعة الجمبسوت النسائية في عالم الموضة والأناقة في الثلاثينيات من القرن الماضي، كانت تصاميّمها الجريئة والمبتكرة حديث المدينة آن ذاك.

في عام ١٩٣٧م بزرت النجمة "كاثارين هيبورن" بظهوريها وهي مرتديةً قطعة جمبسوت من الحرير في فيلم «Stage Door»، لترتكز هذه القطعة العملية الأنيقة في عالم الموضة.


- مع ذلك لم يتجرأ أن يرتديها سوى عدد قليل من النساء -. 


وفي منتصف الأربعينيات وجدت طريقها إلى الشارع المصممة الأمريكية "فيرا ماكسويل" والتي تعتبر رائدة في عالم الملابس الرياضية الأمريكية، صممت قطعة جمبسوت يرتديها "روزيز" (وهو اللقب الذي أطلق على النساء الأميركيات العاملات في المصانع خلال الحرب العالمية الثانية)، كان ذلك الزمن يرتدون النساء الجمبسوت لغرض الفائدة فقط. 


في حلول الخمسينيات من القرن الماضي اتجهوا بعض المصممين الأمريكيين مثل: "بوني كاشين" بتصميم قطع الجمبسوت لإطلالة مميزه في السهرات. 


واستمر الوضع عقدًا آخر حيثُ بدأت في زمن الستينات والسبعينات على المصمم "أندريه كوريج" رواجًا كبيرًا على تصاميمه لقطع الجمبسوت الأنيقة والعملية معًا والتي من خلالها اعتلت منصات عروض الأزياء. 


مما زاد رواجها بشكل أكبر عندما ظهرت هذه البدلة لأول مرة في مجلة Vogue في سبتمبر عام ١٩٦٤م، ارتدى "قاي لاروش" جمبسوت من الجيرسيه مصنوع من الصوف البني مع سترة من جلد، كان ذلك تقديم بيانًا جريئاً في عالم الأزياء. 

ساهم ذلك في انتشار الجمبسوت بشكل أكبر، فعند أواخر الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي ظهر كل مصمم تقريبًا نسخته الخاصة من تصاميمه لقطع الجمبسوت لكلا الجنسين الحنيفين. 


وفي عام ١٩٨٠م تصدّرت قطعة الجمبسوت وتم وصفها بقطعة جريئة ومميزة حيثُ ارتدتها بعضًا من نجمات العالم على السجاد الأحمر بدلاً عن الفساتين. 



أصبحت قطعة الجمبسوت ذات شعبية كبيرة جداً وصلت إلى حد التشبع حتى أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، ومن هنا بدأت تظهر تنافس المصممين وإبداعهم بخلق تصاميم لقطع الجمبسوت بشكل عملي وأنيق في آن واحد، فكانت بالنسياغا عام ٢٠٠٢م، أول من صممت جمبسوت سهل الارتداء على يد المصمم "نيكولاس غيسكيير" حيث اختار أن تكون القطعة بتصميم كلاسيك تجمع بين اختيار إطلالة نهارية راقية، وقطعة سهرة جذابة.


بعد ذلك تصدرت قطع الجمبسوت في عالم الأزياء وتم تصنيفها من القطع الشهيرة الكلاسيك، فهي تعتبر قطعة أساسية في خزانة كُل امرأة تعشق الإطلالة العملية الأنيقة.